الرئيسية / ألعاب / مراجعة Call Of Duty WWII

مراجعة Call Of Duty WWII

في هذا الوقت من كل عام تطل علينا لعبة Call Of Duty بجزء جديد وكالمعتاد هناك حماس فائق من قبل اللاعبين لهذه اللعبة التي لن تنفك من إصداراتها السنوية خلال أي وقت! هذه المرة حان دور المطور Sledgehammer ليقدم جزئه الخاص ضمن السلسلة التي تقوم كذلك كل من Infinity Ward و Treyarch من تطوير أجزائها الخاصة كذلك ضمن منظومة الثلاث سنوات لتطوير كل جزء.

واجهت نسخة العام الماضي من لعبة Call Of Duty والمسماة Infinite Warfare العديد من الانتقادات لاستخدمها عصر التكنولوجيا المتقدمة والأسلحة المستقبلية واستخدام أجهزة الدفع المركبة على اللاعبين ضمن اللعبة والتي استهلكت كثيراً في آخر 3 أجزاء من السلسلة. Sledgehammer قررت أن تأخذ على عاتقها إعادة السلسلة إلى جذورها المتأصلة أصلاً والعودة إلى عصر خلا من أسلحة مستقبلية خيالية من خلال توظيف الحرب العالمية الثانية كمحتوى للعبة Call Of Duty WWII. سأتكلم في هذه المراجعة عن قسمي اللعبة المتمثلين في طور القصة وطور اللعب الجماعي وسأبدأ بطور القصة أولاً.

 

طور القصة أو طور اللاعب الواحد

تتكلم اللعبة عن وحدة عسكرية لها تاريخ طويل بدأ من خلال الحرب العالمية الثانية وهو مجموعة الفيلق الأول والذي يتخذ من الرقم اللاتيني I رمزاً له والأحمر لوناً لهذا الرقم. أنت تلعب دور أحد أفراد هذه المجموعة والتي تبدأ القصة في يوم الإنزال التاريخي على شواطئ النورماندي في مشهد عنيف حمل من خلاله الخوف والإقدام والتضحية. مع تقدمك خلال خطوط العدو الدفاعية, تحاول اللعبة أن تضفي على هذه الأجواء بعض من مشاهد التلاحم العاطفي والدرامي بينك وبين أفراد مجموعتك ولكن للأسف تفشل تلك المشاهد من نقلك إلى واقع الحرب أو التأثير عليك لترتبط درامياً مع أفراد مجموعتك أو حتى مع أحد الشخصيات من اللعبة!

الرابط الوحيد بينك وبين المجموعة يتكون من خلال طلبك لحقيبة الإسعافات الأولية أو للذخيرة, فقد قدمت Sledgehammer هذه المرة ميزة عدم استعادتك للصحة أو تصيدك للذخيرة من الجنود الذين تقدم على قتلهم ضمن اللعبة. رأيت أن هذه الميزة كانت جيدة نوعاً ما ولكن لم تحمل ثقل درامي وتاريخي من خلالها! مع التقدم ضمن القصة, سنجد أحد أفضل تلك الإضافات الجديدة ضمن سلسلة Call Of Duty وهي مرحلة تسلل لمجندة فرنسية, تلك المرحلة وجدت من Sledgehammer الابتكار الحقيقي التي تحتاجه سلسلة Call Of Duty حتى وإن لم يكن على مستوى عال من الإتقان ووجد ضعفاً نوعاً ما من حيث المحتوى والسرد القصصي والحوار بين الشخصيات.

لم تستطع أي الشخصيات للبروز كشخصية مؤثرة ذات عمق درامي واضح بل وجدت نفسي لا أذكر أغلب تلك الشخصيات! عودة إلى ماضي السلسلة, وجدنا الكابتن برايس على سبيل المثال أو كشخصية Mason التي لا يزال الكثير منا يتذكرهم وحققوا ذلك الرابط الدرامي كالذي يصنعه ممثلون حقيقيون!

استندت الأسلحة في الطور القصصي إلى تاريخ الحرب العالمية الثانية مع وجود ثلاث جيوش لكل منها طابعها وأسلحتها الخاصة, فالجيش الأمريكي له أسلحة تختلف عن ما امتلكه الجيش الفرنسي والجيش النازي لألمانيا ذلك العصر. لا وجود لأسلحة خيالية أم آلات عسكرية خيالية من المستقبل, ولكن كلها أصلية من تلك الحقبة الزمنية السوداء.

التحكم في اللعبة كان جيداً ولم ألحظ أي مشاكل في هذا الخصوص سواءاً التحكم باللاعب أو بسيارات الجيش أو أي من المحركات الأخرى. فالتصويب والحركة خلال حمل السلاح كانت جيدة وتعكس طابع اللعبة دون إبطاء أو تقصير!

المواقع والبيئة المحيطة استندت للمؤريخين الذي عاشو وعاصرو حقبة الحرب العالمية الثانية, ولكنها للأسف لم تجد مني ذلك الربط الدرامي! فعند انتقالي من مرحلة إلى أخرى أو خريطة إلى أخرى, سرعان من أنساها وكأن لسان حالي يقول ” لا بأس! لم يكن هناك حوار أو سرد قصصي كاف”! طور القصة كلفني الخمس ساعات ونيّف لنهايتها, وكالمعتاد هناك تلك اللحظات من الرؤية المشوشة والضبابية والتي لم تعد تأثر درامياً ضمن سلسلة استهلكت هذه الحركة, والعديد من لحظات مد الأيدي والتي لم تعد كذلك ذات تأثير وهناك لحظات ما يسمى QTE أو Quicktime Event والتي تعتمد على استخدام بعض المفاتيح ضمن فترة لحظية للاستجابة ضد حادثة معينة!

 

 

طور اللعب الجماعي

يكاد يكون هذا الطور أحد أسباب شهرة السلسلة المطلقة وأحد أهم إنجازات Activision ضمن صنف ألعاب المنظور الأول, وهو ما يشار لها بالبنان في كل مرة تكلم شخص عن واحدة من أكثر أصناف الألعاب تشبعاً والتي تزخر بالعديد من الألعاب ضمنها. نجحت Sledgehammer في تطوير هذا الطور واستقدام بعض الأطوار من بعض الألعاب الأخرى ودمجها ضمن منظومة اللعب الجماعي التنافسي.

War Mode هو أحد الإضافات الجديدة ضمن اللعب التنافسي الجماعي, صحيح أن المظهر العام لهذا الطور توحي بأنه مأخوذ من لعبة Overwatch, إلا أنه كان إضافة جيدة لطور وجد العديد من التكرار والملل! War Mode يحمل العديد من النقاط الموضوعية كتصليح جسر مدمر في أسرع وقت أو نقل مدرعة من نقطة إلى أخرى أدت إلى نقل التركيز من اللعب الفردي إلى لعب جماعي يتطلب المزيد من التعاون والتخطيط.

طبعاً وجدت باقي الأطوار نفسها تنتقل من جزء إلى آخر ضمن سلسلة Call Of Duty  دون تغيير حقيقي إلا من حيث الخرائط وميكانيكية الحركة. الأسلحة هذه المرة لا خيال بها ولا أشعة ليزر تنطلق من فوهاتها, الأسلحة كلها نسخ عن أسلحة حقيقية من حقبة الحرب العالمية الثانية. لا وجود لأكثر من أداتين ملحقتين بالمجمل لأغلب الأسلحة وهو ما استحسنته في هذه النسخة لتركيزها على المهارة وليس الروابط على الأسلحة.

قسمت اللعبة في طورها الجماعي الجنود إلى كتائب لكل منها أسلحته الخاصة و أسلوبه الخاص كذلك. 5 كتائب لها أسلوب متفرد عن بعضها البعض قد يجد في طور War Mode استخداماً أفضل عوضاً عن وضعها في كامل طور اللعب الجماعي التنافسي. التحكم جاء سلساً إلا أني وجدت أن التحكم كان أفضل في البيتا التي أتيحت للاعبين سابقاً هذا العام!

توقعت أن تتسم اللعبة بالبطء لااستخدامها زمناً خلى من أن بدلات تحسين الأداء أو دوافع تساعد على القفز العالي, بل على العكس, جاءت تواكب العصر الحالي في سرعة ألعاب منظور الشخص الأول.

كالمعتاد هناك خرائط جديدة كحال أي جزء من السلسلة, وعلي القول أنها جيدة من حيث التصميم والمحتوى وتخدم أساليب اللعب المختلفة ولكن لا يوجد العديد من تلك الخرائط بحكم إضافة المزيد من خلال الإضافات الموسمية!

أحد الإضافات الجديدة في طور اللعب الجماعي هو استخدام منطقة يتجمع فيها اللاعبون كتلك المنطقة الموجودة في لعبة Destiny. المنطقة توفر العديد من المناطق للتدريب وللحصول على الواجبات اليومية أو الأسبوعية ولمشاهدة اللاعبين الآخرين يقومون بفتح صناديق الغنائم!!!

 

سأعود لكم في مراجعة منفردة لطور الزومبي!

الأيجابيات
التركيز على عنصر الجماعة في طور القصة
توظيف أنماط جديدة في طور اللعب الجماعي التنافسي
طور تسلل واختراق
السلبيات
مشاكل في التوصيل في معظم الأحيان
لا عمق درامي للشخصيات
لا وجود للابتكار وإنما تدوير ما نجح من قبل
التركيز على صناديق الغنائم واستمالة اللاعب من خلال مشاهدته لغيره من اللاعبين يقومون بذلك!
6.5

عن AJSuliman

انطلاقتي مع عالم الألعاب كانت من خلال جهاز كمودور 64 في 1981 ولم تتوقف إلى الآن. Counter Strike كانت بداية احترافي لألعاب منظور اللاعب الأول وكانت لعبة Quake سبباً في حصولي على أول إنذار أكاديمي خلال الجامعة بعد نشرها على خوادم مختبر الهندسة الإلكترونية! زوج لأروع زوجة وأب لطفلين جننوا أهلي!

شاهد أيضاً

G9331

مراجعة سماعات Logitech G933 اللاسلكية

سماعات Logitech G933 اللاسلكية هي أرقى سماعات Logitech ضمن فئة G والخاصة بالألعاب “Gaming” ضمن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *