الرئيسية / ألعاب / مراجعة Dragon Ball FighterZ

مراجعة Dragon Ball FighterZ

في أواخر عام 1998 وخلال دراستي الجامعية تعرفت على مسلسل Dragon Ball Z وكنت في غاية الحماسة بعد مشاهدتي بضع حلقات منه. بدأت بتتبع المسلسل وانتظار صدور حلقته الأسبوعية والتي كان بعض المتابعين يقومون بترجمته للعربية قبل أن أبدأ في متابعته باللغة الإنجليزية. ما جذبني للمسلسل هو بعده عن التعقيدات القصصية من حيث بناء مشهد يتطلب الكثير من التفكير وبناء دراما تتمحور حول الخير والشر في عالم من المخلوقات الفضائية والإنسان. كانت الحلقات في مجملها قتال ضاري لا يفوز به إلا الأقوى أو من تطور قبل غريمه في كلا الفريقين.

تخيل كل ما سبق أصبح متوفراً من جديد ولكن هذه المرة من خلال لعبة!

لنتوقف قليلاً ونتكلم عن مدى إتقان لعبة Dragon Ball FighterZ, هذا صحيح فاللعبة متقنة لدرجة أن اللاعبين الجدد ضمن نطاق هذا النوع من الألعاب سيجد المتعة والسهولة في تحقيق فوز ساحق ولكن دون إبخاس المحترفين حقهم وقدرتهم على إحراج غيرهم. سهولة اللعبة من حيث التحكم وتحقيق حركات منسقة ومتسلسلة جعل منها عامل جذب إضافة إلى سردها لقصة المسلسل الشهير بحد ذاته.

اللعبة تتبع نظام 3 ضد 3 وقد برعت فيه دون غيرها من الألعاب التي تستخدم نفس النظام كلعبة Marvel vs Capcom! لسبر تلك المفارقات ولماذا تألقت لعبة Dragon Ball FighterZ عن غيرها سأبدأ بأبسط الحقائق, هناك تقارب قوي بين شخصيات اللعبة والمسلسل من حيث الرسومات. Dragon Ball FighterZ هي لعبة توحي للاعبها أنها ثنائية الأبعاد مع أنها أعمق من ذلك ,أعتقد شخصياً أن كل من شاهدوا المسلسل يوافقونني الرأي من حيث ذلك التقارب في الرسوم وحتى الأحداث.

تبتعد اللعبة عن تعقيدات الحركات بالذات تلك المتسلسلة منها, فكل الشخصيات لها نفس خارطة المفاتيح مما يتيح المجال للاعب الحصول على فريق من أي الشخصيات لأنه لا حاجة لاختيار شخصيات بعينها بحجة أن اللاعب تعود عليها أو حفظ حركاتها.

طور القصة في لعبة Dragon Ball FighterZ كان مبتكاً لحد ما, فمهمتك خلال هذا الطور هو مساعدة الأخيارفي قتال أشباههم الأشرار! مع خارطة توضح المسار الذي تتخذه للوصول إلى النهاية, وجدت أن هذا الطور كان مهماً من حيث تعريف اللاعب للشخصيات وحركات كل منها. يختلف طور القصة عن طور اللعب مقابل الكومبيوتر, حيث يعطي الطور الثاني للاعب مباريات ذات مستوى عال بناءاً على قوة ومقدرة اللاعب من خلال استخدام مستوى الصعوبة ومستوى أداء اللاعب.

 

تمت مراجعة اللعبة على منصة بلايستيشن 4 حيث تم تقديم نسخة مراجعة لفريق العمل من الشركة المطورة, اللعبة متوفرة حالياً على منصات بلايستيشن 4 وإكس بوكس 1 والحاسب الآلي

الإيجابيات
سهولة التحكم في الشخصيات من خلال خارطة مفاتيح مشتركة
تقارب كبير بين الرسوم والمسلسل الكرتوني
أطوار من اللعب تساهم في زيادة نسب تطوير شخصيات اللاعب
تقريب اللاعبين الجدد من المحترفين
السلبيات
اللعب الجماعي التنافسي غالباً ما يتأخر نتيجة البحث عن لاعبين
عدم توافق حركة الشفاه مع الحوار في بعض الأحيان
لم ألحظ تغييراً كبيراً في أداء الشخصيات عند ارتفاع مستوى الأداء للشخصية
9.5

عن AJSuliman

انطلاقتي مع عالم الألعاب كانت من خلال جهاز كمودور 64 في 1981 ولم تتوقف إلى الآن. Counter Strike كانت بداية احترافي لألعاب منظور اللاعب الأول وكانت لعبة Quake سبباً في حصولي على أول إنذار أكاديمي خلال الجامعة بعد نشرها على خوادم مختبر الهندسة الإلكترونية! زوج لأروع زوجة وأب لطفلين جننوا أهلي!

شاهد أيضاً

عناصر ممتازة وتنفيذ سيء, مراجعة لعبة Sniper: Ghost Warrior 3

مع انطلاق لعبة Ghost Recon Wildlands من شركة Ubisoft وكذلك انطلاق لعبة Sniper Elite 4, …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *